القريب

بسم الله الرحمن الرحيم

تتسائلون بكل تأكيد عن معنى “القريب” المكتوب في خانة العنوان، من او ماهو القريب؟

سنتحدث اليوم في هذه المدونة عن الله جل جلاله وتعظمت اسمائه.

لنسكت سوياً لبرهة، لنتمنى أمنيه لطالما حلمنا بها ونقول يارب .. يارب حقق لنا ما نريد.

اذا وقعت في مشكلة، اذا تضايقت من الجميع، أنظر جيدا لمن هم حولك، ستراهم جميعهم مشغولين بهمومهم وبحياتهم اليومية.

اذهب الى مكان ليس فيه الا انت وابدأ بمناجاة ربك، تقرب منه، اخبره بهمومك لانك حتما لن ترد خائبا..!

الجأ الى القريب ..السميع.. الى المجيب الوحيد لدعواتك.

يقول الله تعالى (( ونحن أقرب اليه من حبل الوريد)).. الله هو من يملك الروح التي بها تعيش، الله أقرب اليك مما تتخيل!

أنظر لحادثة يونس عليه السلام، وهو في ظلمة الليل والبحر. لم يصرخ، لم يستتغيث بالناس 

 بل لأنه مؤمن بقرب الله، نادى في الظلمات بتذلل وخضوع

” لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين”

فأرسل الله ملائكته ليخرجوا سيدنا نوح من جوف الحوت.. لبّى الله طلبه وهو في أعماق البحار فقط لأن نوح عليه السلام آمن، وثق، واستعان برحمة الله. 

هل تشعرون لأي مدى سبحانه وتعالى قريب منّا؟ هو قريب من كل عباده. يدعوه الملايين فيستجيب لهم.

سبحان الذي يسمع الملايين، ويصنع أحلام الملايين، ويجود بكرمه للملاين.

الله سبحانه وتعالى يحب عبده كثيرا، ويستحي من عبده اذا ساله ولم يجيب.

فلنكون من عباد الله الذين نذكره وندعوه في كل وقت .. فهو أقرب قريب والمجيب الوحيد لآمالنا سبحانه.

(( إن ربي قريب مجيب))

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *